قصة من واقعنا
 أرملة بحاجة الى مساعدة

أرملة مهجرة ووالدة لثلاث معتقلين وأرملة .
تسكن في غرفة تم بنائها من الطين في احدى قطع الاراضي التجاوز تسكنها مع الاطفال ونساء اولادها في هذه الغرفة الرطبة الخالية من اي مقومات الحياة البسيطة التي تتطلبها اي عائلة تسعى الى الراحة والامان ,
حيث تفتقر هذه العائلة الى السقف الدافى الذي يئؤيهم من برد ومطر الشتاء وحر الصيف .
إن هذه الارملة لا تملك بيت ولا تملك اي راتب ولا اي أعالة من اي شخص سوى رحمة الباري عز وجل والراتب الشهري للايتام الذي تستمله من مؤسسة الايثار الانسانية , المخصص للايتام ورعايتهم والذي لا يكفي لسد رمق الاطفال فكيف الحال بالنسبة الي 16 شخص يعيشون على كاهل هذه المرأءة؟؟
يعيش مع هذه الارملة 16 شخص بين ارامل واطفال ولا يوجد ضمن الـ 16 شخص يستطيعون الاعتماد عليه لكي يوفر متطلبات العالئة لانهم ما بين قاصرين وما بين طفل رضيع وما بين ارملة فقدتت زوجها واهتمت برعايتة اطفالها وتربيتهم ........

واضافة الى كل هذا المرض الذي يرافقهم ولا يرحم امثال الربو وضيق التنفس والعوق والعديد من الامراض .

كانت وقفة مؤسسة الايثار الانسانية بتخصيص ملبغ من المال لترميم وبناء البيت حيث قامت ببناء سقف يأويهم ويحميهم من الامطار وأشعة الشمس وقدمت لهم المؤسسة المساعدات المالية والاغاثية التي تستطيع ان تقدم لهم ولكن هذه الحال بحاجه الى الكثير والكثير من المساعدات ووقفت اهل الخير معهم .

هذه حالة من العديد من الحالات الذي يعيشها المجتمع العراقي .

فكن مساهم معنا وارفع القليل من معاناتهم

شارك معنا لبناء دار لهم في الدنيا يبني لكم الله دار في الاخرة .

مشاهدة اللقاء فيديو اضغط هنا